Monday, February 08, 2010

رسائل البحر



قبل مشاهدتي للفيلم بيوم واحد كنت أجلس أمام البحر في الإسكندرية كان البحر في ذلك اليوم غريبا فهو عادة إما هادئ أو ثائر
في ذلك اليوم كان مزيجا بين هذا وذاك...يهدأ فجأة ويثور فجأة بعنف شديد ... تحدثت ...صرخت بكل ما بداخلي من قوة بدون صوت موجهة كلامي له وليس للبحر ..نعم فالبحر عندي من أعظم أشكال تجلي عظمته.. قلت ...ماذا تريد أن تقول.. هناك شيئا يقال لي لا أتلقاه لا أدركه... هناك رسالة ما أعجز عن فهمها..
ما الذي يحدث في حياتي ! هل هو مقصود أم لا! هل هو قدر أم نتائج ؟! لم أتلقى أي رد!

في اليوم التالي رأيت يحيى واقفا أمام البحر الهائج صارخا فيه : جيتلك وأنا مش محتاج اِدتني رزقي .. جيتلك وأنا جعان بخلت عليا .. ده ظلم ولا فوضى!؟
ليأتي الرد في مشهد لاحق على لسان نوار..قائلة فيما معناه : كنت عارفه إن اللي بعمله فيه بيؤلمه ..بس كان لازم يتألم ..عشان يكبر..وينضج

عجزت عن فهم الرسالة التي حملها البحر لي وأنا أقف أمامه لأفهمها في اليوم التالي
ربما لم يفهم يحيى رسالة البحر ..أخبرته نورا أن ليس المهم فهم الرسالة بقدر ما يهم أن تدرك أنها رسالة لك !

بين يحيى البرئ الذي يكره أن يستمع للموسيقى مسجلة ويفضل العزف الحي ..لسبب بسيط ..أنه يكره أن يعلم مسبقا ما سوف يقال أو يحدث ..لا يحب الأشياء ذات النتائج المعروفة مسبقا..تفقد تلك الأشياء الكثير من جمالها ..جزء كبير من جمال الأشياء أن لا تعرف ما الذي سيحدث ! وبين نورا التي تشعر بالدونية رغم أنها الأصدق مع ذاتها ...لا تبرر لنفسها ما تفعل لتقنع نفسها أنها شيء غير حقيقتها كما يفعل الجميع .. وقابيل الذي يخشى فقدان ذاكرته كي لا ينسى ذكرياته فهي أهم ما يملك حتى لو كلفه هذا الأمر حياته ووو وأشياء أخرى.... فهمت
ربما لم يصلني مورال معين ..فالفيلم في نظري رسائل متتابعة لا معنى شامل
ربما أيضا هذا ما كنت أحتاجه..ربما فسر الفيلم رسائل كثيرة تلقيتها في السابق
وحدة ..خوف ..ألم ..حب ..صدمة...حنين ..حيرة ..صداقة ..رغبة ...سلطة...ظلم..مادية ..موسيقى..قهر..قدر ..غضب..راحة..سكينه..زهد..بساطة..براءة ..حزن ..استنكار..وربما إنكار وفي النهاية حقا لا يهم ! لا يهم أن أفهم الرسائل بقدر ما يهم أن أعيش التجربة فالنتيجة ستحدث والرسالة ستصل في كل الأحوال حتى لو لم تفهم من الأساس أنك تلقيت رسالة
ربما لا يفهم أحد ما كتبته أنا أيضا هنا
ربما لأن ما كتبته لا يحمل أي معنى شامل
ليس أكثر من رسائل
كرسائل البحر

9 التعليقات:

leeno said...

:)

مبارح كنت بقول لنفسي اني مش عايزة افكر و اقول و بعدين؟ طيب و بكرة؟

قررت اعيش التجربة من غير ما بني توقعات و لا آمال و لا أحلام

و هي حتوديني معاها مكان ما مكتوب

و اهم حاجة اني ممنعش نفسي اعيش

الرسالة حتوصل سواء دلوقتي او بعدين

فوقتها حتوصل

Maga said...

مش عايزة تفكير بس لازم نعرف ان كل حاجة موجودة في حياتنا احنا السبب فيها احنا وبس سواء كان شي ايجابي او سلبي
والرسايل دي قانون واقعي اوى
وبيدعمه كمان الرسول صلى الله عليه وسلم لما قال(تفائلوا بالخير تجدوه )يعني توقعي الحاجة وخليكي مؤمنة من جواكي ان ربنا هيحققه لان ربنا عند ظنك بيه لو ظنيتي ان ربنا هيديكي اللى تتمنيه ايا كان ايه هو هيكون بشرط انك تكونى مقتنعة انه هيحصل وهيكون يعني هيكون
واعتقد ان دي فايدة الرسايل بشرط انك تكونى مؤمنة انه هيحصل برمجي نفسك على انه هيكون وفعلا هيكون امتى وازى هيتوقف على حسب الايمان اللى جواكي واقتناعك فى انك عايزة اللى جواكي انه يكون..

Israa El-sakka said...

شوقتيني إني أتفرج على الفيلم

Israa El-sakka said...

و على فكرة رغم أنك أشرتي أن غالباً القارىء مش حيفهم كلام ..لكن وصلني كلامك

ReEm said...

شوقتني اشوف الفيلم اكتر مانا مشتاقة اشوفه

ان شاء الله بكرة هنزل نسخته من النت بس يارب تطلع كويسة واشوفه

dr.lecter said...

كنت ناوي ادخله في اسكندريه وقلت لماجا قاللي ماليش في العربي بس ماخبيش عليكي كان لازم اشوفه لوحدي
فيه افلام كده يافاطمه من اول اسمها مابييجي او اعلانها بتعرفي انها بتتكلم عنك وعن حياتك وحياه ناس تعرفيها

يوم مدخلته كان الخميس كان الدنيا بتمطر وجو عاصف ومتقلب ودخلته لوحدي علشان كنت محتاج اقعد فيه مع نفسي

ساعتين وربع بالظبط مده الفيلم
كتبت عنه نوت صغيره حطيت اللينك بتاعها في المدونه في اعلاها ومارصضيتش اكتب عنه بوست لان حسيت محدش هيفهم انا عاوز اقول ايه

الفيلم زي مانت قولتي بالظبط وقلتي نفس الي عاوز اقوله علشان كده اراحت لما انت كتبتي عنه ووفرتي عليا كلام كتير


عن النوستالجيا والجنين للذكريات

عن اعاده اكتشاف الذات

عن تقبل الواقع الجديد

عن الرغبه في الهروب من التيار القاسي الهادم لكل حاجه حلوه في حياتنا
عن البساطه والتلقائيه


عن التمسك باشياء قديمه خايفين تضيع من ايدينا


عن الخررج من السجن الصغير الي العالم الواسع الكبير

عن القيام بما تحبه وتجربه كل شيء جديد

عن النظر للحياه بشكل جديد

عن مصالحه النفس

عن اسكندريه

معرفش ليه اسكندريه بحبها جدا صدقيني انا ممكن اقعد اكتب سنه كامله عن اسكندريه وبدات اكره القاهره وماحبهاش بعد وفاه عمتي مابقيتش طايقها خالص الا حتت معينه زي الحسين ومصر الجديده والقاهره الفاطميه بسي برده مبقيتش احبها زي الاول

لكن اسكندريه فيها حاجه بتقوللي انت منها وهي منك

زي عاشق ومعشوق

اسكندريه نفسها بدات تتغير وعندي احساس ان الفيلم كان رثاء عنها

Jannah said...

سلام فنون
ان شاء الله لا باس
كل عام و انت بخير بمناسبة عيد المولد النبوي
أنا ماعرفتش علاش مؤخرا ما نقدرش نفهم مواضيعك بزاف
والله ماعرفتش واش راسي أصبح ثقيل
ولا المواضيع هاذي مافيهاش رسالة ليا
ههههههه
هيا
ادعي لي من فضلك
بسلامة

شمس العصارى said...

الرسايل دى مش من البحر و بس
من كل حاجة حوالينا
بس اعتقد لازم نفهم الرسالة
مش نتلقاها فقط
عارفة الافضل اننا نعيد توجيه الرسالة لو امكن

Abdelhameed Gamal said...

LIKE
:)
فيلم عبقرى